رفقــــــــــــــاء الـــقمــــــــــــــــر

احلى منتدى بيكم وبينا ان شاء الله


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تعالو لنكتب 1000 حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فكرة قرأتها فى أحد المنتديات الاسلاميـة وهى كتابة 1000حديث للرسول عليه الصلاة والسلام , وبذلك تعم الفائده للجميع , بشرط أن لايكون ضعيـف أو منقول .
وانا أبدأ بذلك
قال النبى صلى الله عليه وسلم ((( لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيـه مايحب لنفسه )))

.. اتمنى التفاعل من جميع الاعضاء الافاضــل لتعم الفائدة والأجر لنا ولكم إن شاء الله ..


قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم:" خمس من حق المسلم على المسلم: رد التحية، وإجابة الدعوة، وشهود الجنازة، وعيادة المريض، وتشميت العاطس إذا حمد الله". رواه ابن ماجه


_________________
إذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً ... بل قل الآتـي ::
اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..
اللـهم آميـن..
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aseraelnada.yoo7.com
قال الرسول صلى الله عليه وسلم

( مايصيب المسلم ، من نصب ولا وصب ،
ولاهم ولاحزن ولا أذى ولاغم حتى الشوكة
يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه )

drawGradient()



قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم:
( إن الله يحب العطاس ، ويكره التثاؤب ،
فإذا عطس فحمد الله ، فحق على كل مسلم سمعه أن يشمته ،
وأما التثاؤب : فإنما هو من الشيطان ، فليرده ما أستطاع ، فإذا قال : ها ، ضحك منه الشيطان )

drawGradient()



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(من صلى علي حين يصبح عشراً
وحين يمسي عشراً
أدركته شفاعتي يوم القيامة )

drawGradient()



قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: ( من توضأ فقال:
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء ) رواه مسلم والترمذي صدق رسول الله صلي الله علية وسلميلا يا جماعة باقي 994حديث تاني عايزين نكتبهم في منتدانايلا بقا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aseraelnada.yoo7.com
عَنْ أَبِيْ حَمْزَة أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ خَادِمِ رَسُوْلِ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: (لاَ يُؤمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيْهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ) رواه البخاري ومسلم[/size]


الشرح

قوله: "لاَيُؤمِنُ أَحَدُكُمْ" أي لا يتم إيمان أحدنا، فالنفي هنا للكمال والتمام، وليس نفياً لأصل الإيمان.
فإن قال قائل: ما دليلكم على هذا التأويل الذي فيه صرف الكلام عن ظاهره؟
قلنا: دليلنا على هذا أن ذلك العمل لا يخرج به الإنسان من الإيمان، ولا يعتبر مرتدّاً، وإنما هو من باب النصيحة، فيكون النفي هنا نفياً لكمال الإيمان.

فإن قال قائل: ألستم تنكرون على أهل التأويل تأويلهم؟
]size=16]فالجواب: نحن لاننكر على أهل التأويل تأويلهم، إنما ننكر على أهل التأويل تأويلهم الذي لادليل عليه، لأنه إذا لم يكن عليه دليلٌ صار تحريفاً وليس تأويلاً، أما التأويل الذي دلّ عليه الدليل فإنه يعتبر من تفسير الكلام، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: "اللَّهُمَّ فَقِّههُ فِي الدِّيْنِ وَعَلِّمْهُ التَّأوِيْلَ"[/e]

]size=16]فإن قال قائل: في قول الله تعالى: ( فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) (النحل:9 [/size]
المراد به: إذا أردت قراءة القرآن، فهل يعتبر هذا تأويلاً مذموماً، أو تأويلاً صحيحاً؟
والجواب: هذا تأويل صحيح، لأنه دلّ عليه الدليل من فعل النبي صلى الله عليه وسلم، فقد كان صلى الله عليه وسلم يتعوّذ عند القراءة لا في آخر القراءة .

وإذا قال قائل: في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ)(المائدة: الآية6) إن المراد إذا أردتم القيام إليها، فهل يعتبر هذا تأويلاً مذموماً، أو صحيحاً ؟
والجواب: هذا تأويل صحيح.

وعليه فلا ننكر التأويل مطلقاً، إنما ننكر التأويل الذي لا دليل عليه ونسميه تحريفاً.
"لاَ يُؤمِنُ أَحَدُكُمْ" الإيمان في اللغة هو: الإقرار المستلزم للقبول والإذعان والإيمان وهو مطابق للشرع وقيل: هو التصديق وفيه نظر؛ لأنه يقال: آمنت بكذا وصدقت فلاناً ولايقال: آمنت فلاناً. وقيل الإيمان في اللغة الإقرار واستدل القائل لذلك أنه يقال: آمن به وأقرّ به، ولا يقال: آمنه بمعنى صدقه، فلمّا لم يتوافق الفعلان في التعدّي واللزوم عُلم أنهما ليسا بمعنى واحد.
فالإيمان في اللغة حقيقة : إقرار القلب بما يرد عليه، وليس التصديق.
وقد يرد الإيمان بمعنى التصديق بقرينة مثل قوله تعالى: (فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ )(العنكبوت: الآية26) على أحد القولين مع أنه يمكن أن يقال: فآمن له لوط أي انقاد له - أي إبراهيم - وصدّق دعوته.
أما الإيمان في الشرع فهوكما سبق في تعريفه في اللغة.
فمن أقرّ بدون قبول وإذعان فليس بمؤمن، وعلى هذا فاليهود والنصارى اليوم ليسوا بمؤمنين لأنهم لم يقبلوا دين الإسلام ولم يذعنوا.
وأبو طالب كان مقرّاً بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم ، ويعلن بذلك، ويقول:
لقدْ عَلموا أَنَّ ابننا لا مكذّب لدينا ولا يُعنى بقول الأباطل
ويقول:
ولقد علمتُ بأنّ دينَ محمّدٍ من خير أديانِ البريّة ديناً
لولا الملامة أو حذار مسبّةٍ لرأيتني سمْحَاً بذاكَ مبيناً
وهذا إقرار واضح ودفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم ومع ذلك ليس بمؤمن، لفقده القبول والانقياد، فلم يقبل الدعوة ولم ينقد لها فمات على الكفر - والعياذ بالله - .
ومحل الإيمان: القلب واللسان والجوارح، فالإيمان يكون بالقلب، ويكون باللسان، ويكون بالجوارح، أي أن قول اللسان يسمى إيماناً، وعمل الجوارح يسمى إيماناً، والدليل: قول الله عزّ وجل: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ )(البقرة: الآية143) قال المفسّرون: إيمانكم: أي صلاتكم إلى بيت المقدس، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : "الإِيْمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً فَأَعْلاهَا قَوْلُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله، وأدنْاهَا إِمَاطَةُ الأذى عَنِ الطَّرِيْقِ وَالحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيْمَانِ]
[size=16]أعلاها قول: لا إله إلا الله، هذا قول اللسان.
وأدناها : إماطة الأذى عن الطريق وهذا فعل الجوارح، والحياء عمل القلب. وأما القول بأن الإيمان محلّه القلب فقط، وأن من أقرّ فقد آمن فهذا غلط ولا يصحّ.

وقوله: "حَتَّى يُحَبَّ" (حتى) هذه للغاية، يعني: إلى أن "يُحَبَّ لأَخِيْه" والمحبة: لاتحتاج إلى تفسير، ولايزيد تفسيرها إلا إشكالاً وخفاءً، فالمحبة هي المحبة، ولا تفسَّر بأبين من لفظها.

وقوله: "لأَخِيْهِ" أي المؤمن "مَا يُحبُّ لِنَفْسِهِ" من خير ودفع شر ودفاع عن العرض وغير ذلك،وفي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ وَيَدْخُلَ الجَنَّةَ فَلْتَأتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤمِنُ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ، وَلْيَأتِ إِلَى النَّاسِ مَا يُحِبُّ أَنْ يُؤتَى إِلَيْهِ"[/][/url][size=16] الشاهد هنا قوله: وَلْيَأتِ إِلَى النَّاسِ مَا يُحِبُّ أَنْ يُؤتَى إِلَيْهِ .



عدل سابقا من قبل في الجمعة يناير 04, 2008 12:10 pm عدل 2 مرات


_________________
أدب النفس واستكمل فضائلها
فانك بالنفس لا بالجسم انسان
http://shahinazfawaz.maktoobblog.com/
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
size=24]جزاك الله كل خير يا افريكانو

الحقيقه انا فكرت من مدة فعلا اضيف جزء الأحاديث الشريفه الصحيح منها فى المنتدى وانت بدأت الموضوع بارك الله فيك

بس يا ريت نبدأ فى شرح حديث حديث من الموجود مع ذكر المصدر
وفى انتظار تفاعل الأعضاء[/size]


_________________
أدب النفس واستكمل فضائلها
فانك بالنفس لا بالجسم انسان
http://shahinazfawaz.maktoobblog.com/
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رقة الندى

avatar
المديرررررررر
المديرررررررر
بجد فكرة جميله مشكورين عليها انا معنديش حديث حاليا لكن هجيب ومع الشرح باذن الله
جزاكم الله كل خير شاهى وافريكانو

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aseraelnada.yoo7.com
انشاء الله انا هجيب الشرح لهذه الاحاديث وهاجيب احاديث تاني بشرحها



الف شكر ليكي يا اسيرة



والف شكر ليكي يا رقة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aseraelnada.yoo7.com

نوجا وبس

avatar
عضو شغااااااال
عضو شغااااااال
الف شكر ليك يافريكانو علي الفكره الرائعه وجزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
والف شكر ليكي ياشاهي علي الشرح
وانا باذن الله هجيب احاديث باذن الله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شكرا ليكي لاشتراكك معنا في هذا الوضوع وجزاكي الله كل الخير


شكرا لمرورك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aseraelnada.yoo7.com

elmahdy

avatar
عضو شغااااااال
عضو شغااااااال
تسلموا والله على الفكرة وجزاكم الله كل خير

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شكرا ليك يا مهدي وربنا يخليك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aseraelnada.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى